كيف يكون بيتك بيئتك ألأكثر راحة لك

لكل إنسان بيئة تساعده على إراحة أعصابه و تصفية ذهنة مما يزيد من إنتاجيته و إبداعه يلجئ الكثيرون إلى الخروج من منازلهم و البعض الأخر قد ينطوي بنفسه في المكاتب لساعات من وجهة نظري أن البيت هو البيئة الأكثر راحة و تأثيرا على الفرد من هنا بدأت بالتعمق في الألوان و المساحات و الأرضيات و اللمسات الفريدة  الموجودة في معظم البيوت و وضعتها تحت مسمى (المنطقة الأكثر راحة ) لتكون المنطقة المريحة هناك بعض الأفكار التي ستساعدك أولا المساحات الواسعة و المنظمة و الإبتعاد عن ضيق الممرات و الأعمدة داخل المنزل فكلما أعطيت مساحة لبصرك كلما كان أفضل ومن ثم ننتقل إلى لون الطلاء درجة لون الطلاء الأبيض الكريمي تساعد على صفاء الذهن و يبرز جمال الألوان المعلقة على الجدران أو في زوايا البيت.

كما أن إستخدام الخزفيات الزرقا يعمل على إضفاء طابع جميل و فريد للمكان و إختيار لوحة واحدة معبرة أجمل بكثير من تكدس الكثير ومن  ثم ننتقل إلى لون الأريكة فيفضل أن يكون لونها حيادي فلا تكون قاتمة و لا فاتحة كالأرجوانيات والرماديات المتوسطة و إنسجامها يأتي من خلال الراحة التي تشعر بها أثناء الجلوس عليها.  و أنبه إلى أهمية وجود النباتات الخضراء في الأرجاء وذلك لأن اللون الأخضر يؤثر في طريقة التفكير و يبعث السعادة والفرح و السلام الداخلي للفرد .و بالنسبة للأضيات فيفضل الباركية المتوسط الدرجة أو السيراميك البيج فهو أكثر حيادية و من السهل العناية به و يبرز ألوان الأثاث . وأخيرا أحب أن ألفت النظر لأهم نقطة و هي أنه لكل منا طابعه الخاص الذي ينعكس بدوره على طاقة المنزل و مظهره الذي بدوره كفيل لإشعارنا بالراحة و الإنتماء للمكان فكلما كانت التصاميم بسيطة و مبتكرة كلما كانت عملية و مريحة أكثر.

أ . رناد سيف الهيبة العريشي