عناصر التصمیم المتكامل

يعتمد التصمیم الداخلي علي عنصرين ذات أهمیة كبیرة، العنصر الاول هو جمالیات التصمیم وهذا الامر مفتوح ويعتمد بنسبة كبیرة علي الذوق الخاص للعمیل وللمصمم علي حد سواء فعلي المصمم ان يدرس متطلبات العمیل جیدا ويفهم ذوقه الخاص ويسعي دائما الي بلورة ذوق العمیل ومتطلباته بأفضل واجمل صورة، و أما العنصر الثاني فهو الوظیفة و الاستخدام الامثل للفراغ و لقطع الاثاث الموجودة بالمكان و حرية وسهولة الحركة ويقع عاتق مسؤولیة هذا العنصر بالكامل علي المصمم وحدة دون العمیل بحكم خبرته في تحقیق هذا العنصر مع ما لا يتعارض مع ذوق العمیل الخاص ومتطلباته من التصمیم.

لكل مصمم استراتیجیة مختلفة في التصمیم الداخلي وفق خبرته وتجربته مع المواد والاحجام والفراغات وغیرها ووفق ما يريد العمیل تحقیقه من خلال التصمیم.
ويجب الانتباه الى ان رؤية العمیل للمشروع قد لا تكون الامثل وبالتالي يكون دور المصمم من خلال خبرته في اقناع العمیل بالحل الامثل ومحاولة تطوير رؤية العمیل دون التنازل عن القیم والمعايیر الجمالیة والوظیفیة. ولذلك يجب ان يتوفر في المصمم الداخلي عدة أمور ومنها الالمام بطبیعة المستخدم للمكان وماهیة المكان الذي يقوم بالتصمیم فیه , اعنى ان التصمیم الداخلي للأغراض السكنیة يختلف عن متطلبات التصمیم الداخلي للأغراض الإدارية والتجارية والأماكن العامة، وأيضا الالمام بكل تطورات التصمیم والخامات والألوان وغیرها لیغذي عقلة بكل جديد ويصبح قادرا على توفیر احتیاجات جمیع العملاء وجمیع الانشطة السكنیة والتجارية …

أخیرا ولیس اخرا نشعر جمیعا بتكامل التصمیم عندما نجدة متماسك بكل عناصره وخطوطه والوانه واستخدامه وتفاعلهم جمیعا مع وظیفته المثلي لنشعر بالراحة البصرية والوظیفیة وتأثیرها على انبعاث الطاقة الايجابیة بداخلنا وهكذا نجد ان التصمیم المتكامل في كل شيء محیط بنا أصبح ضرورة لا غني عنها لراحتنا النفسیة ولم تعد فقط من اجل الرفاهیة والمظاهر الخارجیة.
م  رشا محمد